الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع في قطاع غزة

حذرت الأمم المتحدة صباح اليوم من الأوضاع الأنسانية في قطاع غزة حيث كشفت بأن الحياة في غزة أصبحت غير صالح وعبر روبرت بايبر منسق الأمم المتحدة للشؤون الأنسانية في فلسطين بأن المؤشرات التي تحصل في غزة تتجه إلي الأتجاه الخاطئ وعبر قائلاً بأن التوقعات التي شهدت قبل سنوات بأن قطاع غزة سوف يصبح غير صالح للحياة يقترب بشكل كبير من الموعد النهائي له بعد الأحداث الأخير والمؤشرات التي شهدت قطاع غزة علي صعيد الحياة الأنسانية وبين بأن الكهرباء تقتصر علي ساعتين يومياً كما يحدث هذا منذ اسبوع وتقارب معدلات البطالة لدي الشباب إلي 60% و يعاني الكثير من أفراد الشعب علي حصول بشكل ضعيف علي الخدمات الصحية المتقدمة وتدنت حياة مستوي الحياة في قطاع غزة إلي الأوضاع الصعبة بعد انقطاع الكهربا والمواد الغذائية عن القطاع خلافاً عن قطع رواتب موظفي الحكوميين في الأشهر الماضي إلي أن أبناء قطاع غزة يواصلون المضي قدماً لتحدي الصعاب التي يعانون منها.

ووفقاً لتقرير الأمم المتحدة فإن قطاع غزة في العشر سنوات الماضي قد عانت من وجود أكثر من 95% من المياه في قطاع غزة غير صالح لشرب وكان الاشهر الماضي قد شهد انخفاض امدادات الكهرباء  بشكل كبير علي قطاع غزة واقتصرت علي ساعات قليلة خلال اليوم وكانت الحكومة الأسرائيلية قد أعلنت خفض امدادات الكهربا لدي قطاع غزة بمعدل ساعتين في اليوم ويحصل أهالي قطاع غزة علي 3 ساعات من التيار الكهربائي في قطاع غزة في اليوم ويأتي ذلك بعد قرار رفض السلطة الفلسطيني برئاسة محمود عباس تسديد فواتير الكهربا المقدمة إلي قطاع غزة وقد أرسلت مصر خلال الأيام الماضي شاحنات من الوقود إلي محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة من أجل التخفيف علي العجز التي تعاني منه شركة الكهرباء وعبرت التقرير الأمم المتحدة بأن عام 2020 سوف يصبح الشريط الساحلي غير صالح للحياة في حال عدم تخفيف الحصار علي قطاع غزة ويعيش مليوني فلسطيني في قطاع غزة منذ عشرة سنوات من حصار شديد بعد تولي حماس حكم قطاع غزة وقد شهد خلال عشر سنوات ثلاث حروب علي قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *