وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد اعلن خلال الشهر الحالي إستمرار حالة الطوارئ في أرجاء البلاد من أجل زيادة الأمن وملاحقة عناصر الأرهابية في مصر وتشهد الأيام الماضي عمليات إرهابية كبير لدي جماعات التكفيرية في مصر وخاصة عناصر ولاية سيناء والتي قتلت خلال الأسبوع الماضي 26 من عناصر الجيش المصري في هجوم علي مواقع لعناصر الجيش المصري في شمال سيناء وتبدو الأجواء بدأت بالتوتر الملحوظ في سيناء بين الجيش المصري وعناصر سيناء بعد عمليات الأخير المتواصلة من المتوقع أن تشن الطائرات الحربية المصرية خلال الفترة المقبلة عمليات متواصلة علي مواقع وتجمعات لعناصر تنظيم داعش في سيناء ورفح المصري والعريش من أجل القضاء علي عناصر التنظيم الأرهابي في سيناء.